مستجدات تربوية

جديد قضية أستاذ تارودانت المتهم بتعنيف تلميذته

 

 

      تم يومه الاثنين 20 يناير 2020 بالمحكمة الابتدائية بتارودانت  تأجيل النظر في القضية الي باتت تعرف بقضية أستاذ تارودانت المتهم بتعنيف تلميذته إلى غاية يوم الأربعاء 22 يناير الجاري.
 
   أما جلسة المحاكمة فقد عرفت حضور عدد من الفعاليات الحقوقية و التربوية، و تم في ذات الوقت تنظيم وقفة احتجاجية تضامنية مع الأستاذ الموقوف من طرف زملائه بالمهنة.

 

 
  موضوع قضية أستاذ تارودانت فيعود لأكثر من أسبوع عندما قدمت عائلة التلميذة الضحية شهادة طبية تبين عجزها لمدة 21 يوم، و التي سلمت من قبل طبيب مختص بمدينة أكادير، بعدها مباشرة قررت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، منذ الأربعاء الماضي، توقيف “أستاذ تارودانت”، المتهم بتعنيف تلميذته في مجموعة مدارس “اورير” الواقعة بجماعة “بونرار”.
وذكرت عدة مصادر من وزارة التربية أنه “تقرر توقيف الأستاذ احتياطيا إلى غاية النظر في الحقيقة الكاملة و انهاء البحث القضائي معه”.
أما المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بتارودانت فقد أعلنت في وقت سابق تشكيل “لجنة رباعية من أطر المراقبة التربوية والمسؤول عن المرصد الإقليمي لمناهضة العنف بالوسط المدرسي لإجراء بحث عميق في موضوع التلميذة”.
 
و أضافت المديرية في بلاغ توضيحي أنه “على إثر ما تداولته مجموعة من مواقع التواصل الإجتماعي، والعديد من الجرائد الاليكترونية وبعناوين متعددة “أستاذ يعنف طفلة ويرسلها لمستعجلات تارودانت، وعملا على تنوير الرأي العام، فالمديرية الإقليمية تتشرف بالتوضيحات التالية:
*بمجرد العلم بالواقعة تم استفسار مدير المؤسسة عن الأمر، والذي قام بدوره باستفسار الاستاذ عن الأمر، هذا الأخير الذي نفى المسألة بشكل قاطع مضيفا أن أم التلميذة هي من فعل ذلك (حسب تصريح التلميذة(
*تتوفر المديرية على رسالة توضيح من مدير المؤسسة، وكذا جواب الأستاذ المعني بنفي الواقعة.
*بعث لجنة رباعية مشكلة من أطر المراقبة التربوية والمسؤول عن المرصد الإقليمي لمناهضة العنف بالوسط المدرسي لإجراء بحث عميق في الموضوع.
أما مدير المؤسسة  التعليمية والأستاذ المعني فقد قاما في وقت سابق بوضع شكايتين لدى الدرك الملكي لفتح تحقيق باتجاه الفاعل الحقيقي، وكذا المسؤول عن اتهام الأستاذ ومن خلاله المؤسسة.
وأكدت المديرية الاقليمية عزمها على السير قدما في بحثها حتى ظهور الحقيقة كاملة و تفعيل العقوبات ان تعلقت بأحد اطرها التعليمية، أو المتابعة القضائية إن ثبت أن في الأمر تلفيقا وتجن على أطرها وحرمتها التربوية.
     الجديد الذي بات غريبا للراي العام و للأطر التربوية هو الإصرار على الاستمرار في حبس المتهم و عدم تمتيعه بالسراح رغم تقديم الطلب المتكرر من طرف هيئة الدفاع بعد الادلاء بالتقرير الطبي الأول الذي برأ بشكل تام أستاذ تارودانت بعد أن أرجع ظهور تلك الكدمات بمحيط عيني التلميذة إلى إصابتها بأحد أنواع الحساسية وأن رأسها خال من أي آثار ضرب أو تعنيف و جاء التقرير الثاني مطابقا للأول.
 
في حين قالت بعض المصادر أن استمرار متابعة الأستاذ يعزى  لكون التلاميذ شهدوا بأنه كان من حين لآخر يستعمل عصاه، وهو ما يخالف القوانين الجاري بها العمل.

 

إقرأ أيضا:نتائج مباراة كليات الطب و الصيدلة و طب الاسنان العمومية
 

 

إقرأ أيضا:أخبار عن الزيادة في أجور الموظفين بالقطاعين العام و الخاص
السابق
الامتحان الموحد المحلي للمستوى السادس اللغة العربية مع الشرح و التصحيح وصورة الامتحان و النصائح لاجتيازه
التالي
شرح دروس اللغة الفرنسية للمستوى الخامس مرجع pour communiquer en français